الاقتصاد الاسلامي

هل المسلمون في حاجة الى الاقتصاد الاسلامي أو البنك الاسلامي؟ ينقسم الاقتصاد العالمي في وضعيته الحالية إلى مذهبين رئيسيين: المذهب الرأسمالي في الغرب، والمذهب الشيوعي …
Read More

الانتاج ووسائله ومشاكله في الدول النامية.. وهل التقدم اديولوجي او واقعي؟       نظرية فضل المال، وما يقابله من احتياج الآخرين، نظرية اقتصادية هامة، تبتدىء من مشكل …
Read More

هل المسلمون في حاجة الى الاقتصاد الاسلامي أو البنك الاسلامي؟

ينقسم الاقتصاد العالمي في وضعيته الحالية إلى مذهبين رئيسيين: المذهب الرأسمالي في الغرب، والمذهب الشيوعي في الشرق، ودول العالم تمذهبا او تبعية منقسمة عليها.. وإذا كان للغرب نظام اقتصادي له ذاتيته وكيانه ومقوماته، وكان للشرق نظام اقتصادي له ذاتيته وكيانه ومقوماته، وتجلت مبادىء النظامين في الواقع المعيش، فإن للاسلام كذلك نظام اقتصادي له ذاتيته وكيانه ومقوماته، لكن لا أثر لمبادئه في حياتنا الاقتصادية والاجتماعية.. وقادتنا ومفكرونا با اشرب اكثرهم من تقدير الشرق والغرب، لم يقتنعوا بصلاحيته، وربما لم يعلموا، أو لم يؤمنوا بوجوده.. فترى بعضهم يتساءل عن مدى صلاحيته للتطبيق وهو مطبق في عهد الرسول وخلفائه، تطبيقا سبق المبادىء والنظريات. وبتطبيقه قامت الحضارة الاسلامية ونفذ حكمه الى ثلاث قارات.

الانتاج ووسائله ومشاكله في الدول النامية.. وهل التقدم اديولوجي او واقعي؟    

  نظرية فضل المال، وما يقابله من احتياج الآخرين، نظرية اقتصادية هامة، تبتدىء من مشكل الأفراد، وتنتهي إلى مشكل الدول والقارات… فمن فرد إلى فرد، ومن اسرة إلى اسرة، ومن قبيلة الى قبيلة، ومن اقليم الى اقليم، ومن دولة إلى دولة، ومن قارة الى قارة، نلاحظ عدم التوازن في توزيع السكان، وانقسام موارد الثروة على اعتبارهم، خاصة في ملكية الأرض التي تعتبر ام الموارد واصلها، فيا يقال في أشخاص ملكوا مئات من الهكتارات، وآخرين بجانبهم لا يملكون ولو عدة امتار، يقال في اسر وقبائل وأقاليم، فضلت الأراضي الزراعية عن حاجتها، واتخذتها مراعي، وبجانبها اخرى يتقاتل افرادها على الدراع والذراعين، ويقال في دولة او قارة ملكت من الأراضي على قلة عددها، ما لم تملكه اخرى تكاثر سكانها، وعاشت في ازدحام قاتل، كما وقع باوربا فكان من الطبيعي أن تعطل الأراضي الفاضلة على حساب السوق العالمي

 

        التعبئة في الاقلاع الاقتصادي الإسلامي-

       الاستثمار ومؤسساته.الإنتاج وعوامله-

      الاستهلاك وموارده –التوزيع و قوانينه-

والدراسة في مجموعها، تستهدف استنباط منهج اقتصادي علمي إسلامي متكامل صالح للتطبيق

وتعبر عن أصالة الاقتصاد الإسلامي ومكانته وميزته كاقتصاد امة. وصفها الله بأنها ٲمة وسط واقتصادها

اقتصاد وسط، لا ينعت لا باليمين، و لا باليسار. وٳنما هو اقتصاد وسط إسلامي معتدل. له ذاتيته وكيانه، وشموليته ومقوماته و استقلاله. استغرق العمل في الكشف عن حقيقته عشرين سنة، وأبان عن طريق البحث،أن مبادءه قد استوعبت كل مناحي الحياة الاقتصادية و الاجتماعية، التي يحتاج إليها المسلمون، و قد ظهر بقوته و فعاليته مند القرن السا بع للميلاد، وبنى الحضارة الإسلامية في ثلاث قارات ،قبل أن يظهر العصري كمذهب وعلم في القرن السادس عشر.

 

 

 

الاقتصاد الاسلامي
الاستثمار وعوامله

 

الاقتصاد الاسلامي
الاستثمار وعوامله